اليوم العالمي لمعايير الحلال

يمثل يوم 17 أيار/مايو يوماً لا يُنسى لأنه يصادف ذكرى اعتماد النسخة الأولى من سلسلة مواصفات الحلال لمنظمة التعاون الإسلامي/المجلس الأعلى الإسلامي للأمن الغذائي العالمي.

OIC SMIIC 1, OIC/SMIIC 2 and OIC/SMIIC 3 during the first SMIIC Technical Committee meeting held on 17 May 2011 in Yaoundé/Cameroon

لذلك، تم الإعلان عن « 17 مايو » من كل عام باعتباره « اليوم العالمي لمعايير الحلال » وهو فرصة لجميع أعضاء منظمة التعاون الإسلامي/المجلس الإسلامي للأمن الغذائي العالمي للترويج لمعايير منظمة التعاون الإسلامي/المجلس الإسلامي للأمن الغذائي العالمي للحلال لصناعة الحلال العالمية، ومخاطبة أصحاب المصلحة الرئيسيين المحتملين ذوي الصلة الذين من شأنهم المساهمة في تعزيز معايير منظمة التعاون الإسلامي/المجلس الإسلامي للأمن الغذائي العالمي للحلال على الصعيدين الوطني والدولي.

موضوع 2024 – الريادة في التميز: النهوض بصناعة الحلال بمعايير منظمة التعاون الإسلامي/المجلس الإسلامي للأمن الغذائي العالمي.

لقد كان تطور صناعة الحلال ملحوظًا، حيث توسعت إلى ما هو أبعد من تركيزها التقليدي على الأغذية فقط لتشمل مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات الضرورية لحياة المسلمين. وقد كان هذا التحول مدفوعًا بعوامل مثل التصنيع والعولمة، التي أعادت تشكيل التصنيع وسهلت حركة البضائع والأشخاص في جميع أنحاء العالم.

لذلك، أصبح التوحيد القياسي أمرًا لا غنى عنه لصناعة الحلال، حيث يوفر إطارًا للمهنية وضمان الجودة. منذ إنشائها في عام 2010، ومن خلال مواءمة ممارسات الحلال مع المعايير المعمول بها، يهدف معهد المواصفات والمقاييس للدول الإسلامية إلى إنشاء نظام موثوق وشفاف يغرس الثقة بين المستهلكين ويسهل التجارة في سوق الحلال العالمي.

إن الجمع بين مجالي « الحلال » و »التوحيد القياسي » لا يعزز مصداقية المنتجات والخدمات الحلال فحسب، بل يعزز أيضاً الابتكار والنمو في هذه الصناعة. إن الجهود التي يبذلها المجلس الإسلامي للأمن الغذائي العالمي من خلال مساهمة أصحاب المصلحة المعنيين من أعضائه في إعداد مواصفات منظمة التعاون الإسلامي/المجلس الإسلامي للأمن الغذائي العالمي هي جهود حاسمة للنهوض بمصالح الدول الأعضاء في المنظمة وتعزيز التنمية المستدامة لاقتصاد الحلال على الصعيد العالمي.